تسجيل الدخول

البرلمان اليمني يبارك توقيع الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي على اتفاق الرياض

العرب والعالم
omar7 نوفمبر 2019آخر تحديث : منذ 7 أشهر
البرلمان اليمني يبارك توقيع الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي على اتفاق الرياض

أعربت هيئة رئاسة البرلمان اليمني، اليوم الأربعاء، السادس من نوفمبر / تشرين الثاني، عن مباركتها لتوقيع الحكومة الشرعية اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن، على اتفاق الرياض.

واشادت هيئة رئاسة البرلمان اليمني، على الجهود التي قامت بها المملكة العربية السعودية من أجل التوصل إلى اتفاق الرياض، وحرص قيادة المملكة على استقرار ووحدة اليمن، وسلامة واستقرار أراضيه.

وأكدت هيئة رئاسة البرلمان اليمني، على أن اتفاق الرياض يؤسس لمرحلة جديدة في اليمن، تعمل على تواجد مؤسسات الدولة اليمنية، وصياغة جديدة للمشروع الوطني اليمني الذي يجمع جميع الأطياف والأطراف اليمنية، وتجاوز فترة الخلافات والمحن التي تسبت فيها ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من قبل النظام الإيراني.

إلى ذلك أكدت أن هذا الاتفاق يؤسس لمرحلة جديدة من حضور الدولة ومؤسساتها وإعادة صياغة للمشروع الوطني الجامع وتجاوز المحن التي تسببت بها ميليشيات الحوثي والمشروع الإيراني والانطلاق وفقاً للمرجعيات الثلاث التي تنتصر لخيارات الشعب اليمني.

وحضر مراسم التوقيع على اتفاق الرياض، كلا من ولي العهد السعودي، وولي عهد إمارة أبو ظبي، الشيخ محمد بن زايد، والرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، بجانب عدد من ممثلي الدول العربية والأجنبية.

وفي الكلمة الافتتاحية لمراسم التوقيع، أعرب ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، ‘ن أمله في أن يكون اتفاق الرياض خطوة جديدة وفاتحة خير لاستقرار الأاوضاع في اليمن، مشيرا إلى أن اتفاق الرياض يعد “خطوة نحو الحل السياسي وإنهاء الحرب في البلاد”.

وأكد ولي العهد السعودي في كلمته أن “شغلنا الشاغل في السعودية هو نصرة اليمن الشقيق استجابة لدعوة الحكومة الشرعية”.

وأضاف الأمير محمد بن سلمان في كلمته، قائلا “حققنا الكثير لأمن اليمن والمنطقة، وسنواصل السعي لتحقيق تطلعات الشعب اليمني”.

كما أعرب ولي العهد السعودي عن إشادته بالدور الذي قامت به دولة الإمارات العربية المتحدة من أجل إبرام اتفاق الرياض، ومشاركة الإمارات في التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، قائلا إن “الإمارات قدمت تضحيات جليلة في ساحة الشرف مع جنود السعودية ودول التحالف”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *